روتين

كل مساء وقبل ان اغط فى نومى الغير عميق والملئ بالاحلام هذه الايام اراجع احلامى الكبرى وطموحاتى المتفجرة بالنجاح فتنقبض معدتى بنشوة مهولة توقظنى الايقاظة الاخيرة قبل السقوط فى الغفوة وفى الصباح فى تلك اللحظة التى تلى تفتح عيونى وقبل استيقاظ ذهنى , هذه اللحظة التى اكون فيها بلا تاريخ وراسى خاوى افكر قليلا اين انا وكم الوقت ياترى الان - استيقظ احيانا بعد النوم بنصف ساعه على هزة وهمية فى كتفى وكأنى نمت يومين متتاليين - ثم يبدأ تاريخى يتكون فى ذهنى من اخر الاحداث التى حدثت بالامس يليها الاشياء التى سأفعلها ... هذه اسوأ طرق الاستيقاظ التى عرفها البشر فهى لاتمنحك متعة لحظات التمطى اللذيذة  ونعمة اللامبالاة ....بعدها مباشرة اذكر نفسى بطموحاتى واقول ان اليوم ربما يكون يوم مفاجاة العمر والحلم الذى يتحقق فجأة (كم اكون واهما) افعل كل هذا لكى لا يقتلنى روتين الايام المملة

0 comments:

Popular Posts

عالماشى

لا ترهبوا طرق الهداية أن خلت من عابريها
ولا تأمنوا طرق الفساد و إن تزاحم سالكوها ..
عبد الرحمن الشرقاوى

زوار

Followers

Total Pageviews