المحترقون

كلما مر يوم فى هذا العام كلما زاد المحترقون
25
محترق فى انفجار الكنيسة المصرية
ثم سيد المحترقين محمد البوعزيزى
ثم موجه من حرق النفس تجتاح العالم العربى بعرضه الا فى الخليج فالسادة هناك جنبهم النفط حرق النفس
ونحن متبعون جدا فى هذا لا خيال لدينا, نجرب نفس الباترون كانه صنع لكل المقاسات
مصر مثل تونس والجزائر مثل سوريا والاردن تشبه المغرب
ونذكر هنا كلمة الممثل السورى العظيم فى فيلم الوعد" الدور اللى انت بتلعبه ده مبيجيش من الحضن ده"
فعلا مبيجيش من الحضن فنحن فى مصر على سبيل المثال قتل عندنا شاب يدعى عبدالحميد شتا نفسه لانه تم رفضه فى اختبارات وزارة الخارجية(كان معيد فى اقتصاد وعلوم سياسية) لعدم اللياقة الاجتماعية رغم اجتيازه لكل الاختبارات الاخرى
وتم تجاوز قتل خالد سعيد بهدوء صاخب ان جاز هذا التعبير(مقارنة بتونس) ومن خلفه حرقى الكنيسة ومن بعدهم سيد بلال وشاب قتل نفسه فى وسط كل هذا مشنوقا على اشهر كوبرى فى القاهرة(قصر النيل) ليخبر الاخرين عن قصته
كل هؤلاء مروا ولم تقم ثورات من اجلهم
يجب ان يحرك الغضب الجميع فى الاتجاه الصحيح هناك ظلم ويجب رفعه ليس بحرق النفس ولكن بطريقة اكثر ذكاءا
فاليوم الذى احترق فيه قطار الصعيد ومات ما يقرب من الف شخص كان رئيس الجمهورية فى عشيته يشاهد تمرين منتخب كرة القدم
ثمة معلومة اخيرة اود ان اضيفها للاخوة فى مصر الذين يفكرون فى حرق انفسهم معدل المتعلمين فى تونس يقدر ب 95% من اجمالى الشعب

0 comments:

ارشيف

Popular Posts

عالماشى

لا ترهبوا طرق الهداية أن خلت من عابريها
ولا تأمنوا طرق الفساد و إن تزاحم سالكوها ..
عبد الرحمن الشرقاوى

زوار

Followers

Total Pageviews