اصمتوا مقابل الامن

يضعونكم بين اختيارين ان تفقدوا أمنكم (لاتزال الشرطة منسحبة ) او تضحوا بحريتكم(ان تعودوا الى بيوتكم وتتابعوا حقوقكم فى التلفاز تفترسها الذئاب) ... ولمدة 50 عاما سابقة ضحيتم بالحرية ففقدتم الامن هذا فقط للتذكرة
انها نظرية
"اصمتوا مقابل امنكم"

0 comments:

Popular Posts

عالماشى

لا ترهبوا طرق الهداية أن خلت من عابريها
ولا تأمنوا طرق الفساد و إن تزاحم سالكوها ..
عبد الرحمن الشرقاوى

زوار

Followers

Total Pageviews