كل سنه



السيد رئيس الجمهورية



تحية وبعد



تصبح عليك شمس الغد وانت تبدأ عامك الثانى والثمانين وحين تكتمل هذه الاشراقة تكون قد اختبرت ما يقرب من ثلاثون الف اشراقة فهل تظن انه قد يعود عليك مثلها ؟




اشراقة الغد تعنى ان قد امضيت منها مايقرب من 10227 وانت مسئول اول واخير عن عشرات الملايين من البشر امثالك شردت منهم من شردت وسجنت منهم من سجنت وقتل رجالك منهم من قتلوا واهدرت ادمية الانسان الذى صار هدفه الاول الان ان يمشى ولا يلفت نظر زبانيتك (الشرطة) مهما حدث له



فهل تظن ان 10000 يوم امر يمكن تكراره؟



امسيت وانا مهموم بامرك وانت رجل مقترب من محطة وصولك ولم تستعد بعد للنزول ام تراك نسيت ان لكل شئ اخر و ان الموت هو الحقيقة الوحيدة المؤكدة من حقائق الحياة



لم اتخيل نفسى يوما اهتم لامر رجل مثلك ولكن رهبة دخول الاختبار بدون استعداد هو امر يخيفنى فما بالك وانت تجرى مسرعا للقاء من سيسألك عن الثلاثون الف ليله "وما زاد عنها باذنه " خيرها وشرها



لم اتمنى فى حياتى ان يعذب الله احدا ابدا بل دعوت كل الوقت ان يغفر لكل الناس ويجنبهم عذابه ولكن هل عبر هذا الخاطر راسك يوما؟



السيد الرئيس يستطيع اقل رجل من رجالاتك ان يعذب معارضيك ويخفيهم فى باطن الارض ويذهب بهم لاماكن لا يستطيع جن سليمان نفسه ان يجدهم فيها ولكن هل سيستطيعون اخفاء الحقيقة؟



وللحق هى لن تكون حقيقة واحدة



فهناك حقائق كثيرة لا يتسع المجال لاذكر تفصيليا عدد جرائم سرقة المال العام التى تمت فى اوائل الثمانينات على يد رجالك يا سيدى وان كانت كلها محفوظة وموجوده بجرائدك الغراء (اهرام - اخبار- جمهورية) ولكنها قدرت بمئات المليارات



ولن ابالغ ايضا فاقول يا سيدى ان اخوتك المواطنين تعرضوا منذ اول عهدك لموجة تسونامى من الاغذية الفاسدة - ولحوم الجوارح ناهيك عن افساد الزراعة بالمبيدات وكان الناتج بكل بساطه محصولات فى اغلبها مسرطنة



لقد اصبحنا فى الان ونحن فى اخر العقد الاول من الالفية الجديده مثل شعب ضرب بالاسلحة الكيماوية



وتستطيع سيدى ان ترجع كشوف وكميات الاصابة بالسرطان والفشل الكلوى والكبدى ناهيك عن اللمم وهو الضغط والسكرى وعطب العقل(الجنون)



ليس تكفينى تلك المدونة لاذكر لك اسماء المعتقلين الذين قضوا عمرهم فى سجونك بلا ذنب الا انهم قالوا رايا يخالف راى زبانيتك الاّف من الشباب والرجال بل والاطفال تم اعتقالهم وتعذبيهم وتشويههم نفسيا وجسديا وربما قتلهم ولن يسعفنى اى شئ لذكر اسماء الرجال الذين لازالو فى سجونك بلا اى محاكمة عادلة لو اخذت برجل منهم ما عدلته



يا سيدى الرئيس هذا كله ولن احدثك عن العدل الذى جعل اغلب الرجال الذين تم تعينهم فى مناصب مثل النائب العام والمدعى العام الاشتراكى(قبل الغائه)قد تم ضبطهم متهمين بالتربح او الاستفادة من المنصب على اقل تقدير



وناتى لام الكوارث واكبر الحقائق نحن نشعر بالعار لاننا نعرف كيف اشتركت بدم بارد فى قتل كل هؤلاء الفلسطينين كيف ائتمنتك اسرائيل على مداخل غزة وتركتها لك مطمئنة ومارسوا فيها اقسى انواع القتل



ليس مبالغة شعورنا بالعار والا فبماذ تفسر قول رجل حارب فى حرب 73 كان يقول اثناء عدوان غزة انه لم يحارب من اجل ان نمنع من نصرة اخوة الدين والدم من ارضنا يقول حاربت فى سبيل الله اريد ارضا كانت محتله فاخذتها بدمى لتمنح بالاموال لمن حاربتهم



لن احدثك عن صمتك على مذابح لبنان عام 82 فقد صمت الجميع



ولا عن احتلال بغداد فقد عملت راس الذئب الطائر كل ذئاب الغابة الصمت .



لن اجادلك واقول انك تنازلت عن ايلات (ام الرشراش) فستقول لاسباب سياسية - لن اسالك عن مرور البوارج الامريكية من قناة السويس لتضرب العراق - لن اسالك سيدى هل ادى ابنائك الخدمة العسكرية- لن اسالك من اين ياتى ابنائك باموالهم مع ان هذا حقى



لن اسالك سيدى تحت اى مسمى سيصبح ابنك رئيسا بعدك هل تورث الشعوب كما العقارات؟!!



لن اسالك كيف سمحت لرجل من رجالاتك مثل ممدوح اسماعيل ان يهرب قبل ان يجاكم وقد قتل 1000 نفس بشرية دفعه واحدة



كيف سمح رجالك ليوسف عبدالرحمن بتوريد هذا الكم من المبيدات المسرطنة والتربح من اموال ابناءك والهرب فى اخر الامر ليتمتع بها وكيف تركت يوسف والى طليفا بعد ما تسبب من افساد فى الارض



وكيف نجى ابراهيم نافع وسمير رجب بكل تلك الاموال من تحت مقصلة عدالتكم؟كيف اصبح رجل مثل احمد عز ثالث اهم رجل فى الدولة من حيث المال والسلطة؟
لن اقسو عليك واقول انك السبب فى قتل مئات الشباب الهاربين من جحيمك غرقا ؟ برايك لماذا يهربون



لا اريد ان اثقل عليك فى يوم ميلادك ولكن اريد ان اسالك هل تعتقد انه لا يوجد رب يحاسب على هذه الافعال؟



الا تعتقد انه ربما من الاصلح الان ان تفعل شيئا يكون لك قربى وونيسا فى قبر سوف تدخله منفردا ويغلق عليك بابه بالتراب ورائك ليبدأ سؤالك الذى لن يحضره احدا ممن سهلت لهم امرا او رفقت بهم وهم لا يستحقون شفقة فرب عمل طيب كتبت به الخاتمة ففتحت لصاحبه باب رحمة ما كان ليدركه

سيادة الرئيس اعرف ان ما اكتبه هنا ليس عرضة ان تقرأه حتى بل وربما يكون سبب لايذائى الله اعلم ولكنى لا اعرف طريقا سواه

وهذه كلمة من رجل يخشى عليك سوء العاقبة ويظن انه وانت تستعد للمغادرة حرى بك التخفف من حمولك

والله من وراء القصد

0 comments:

Popular Posts

عالماشى

لا ترهبوا طرق الهداية أن خلت من عابريها
ولا تأمنوا طرق الفساد و إن تزاحم سالكوها ..
عبد الرحمن الشرقاوى

زوار

Followers

Total Pageviews